أنشطة الإتحاد

انطلاق الملتقى العربي الثاني للمتطوع الصغير

حضر حفل الافتتاح السيدة مها الرميحي رئيس قسم الدراسات الشبابية والتراخيص بإدارة المراكز الشبابية بوزارة الثقافة والفنون والتراث، والسيد أحمد بخيت رئيس قسم الدعم بالإدارة والسيد يوسف الكاظم أمين السر العام لمركز قطر للعمل التطوعي، الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي، والوفود العربية المشاركة في الملتقى. وأكد السيد يوسف الكاظم، في كلمته خلال الافتتاح، أن حجم المشاركين في الملتقى وعدد الدول يعطي دلالة واضحة على أن كل الدول تهتم اهتماماً غير مسبوق بإعداد هذه الأجيال إعداداً تربوياً يركّز على أسس قوية سوف تكون على المدى البعيد ركائز لبنيان شامخ.

وقال إن إعداد هؤلاء البراعم الصغيرة وتزويدهم بأهم مفاهيم العمل التطوعي وفلسفته وقيمه لا شك بأنه سيساهم في خلق أجيال متعاقبة تعشق هذا العمل وتتفانى فيه لأنها أحبته وسارت في طريقه وأحبت فيه حب ومساعدة الغير مهما كان، من دون قيد أو شرط أو تفرقه بين لون أو دين أو عرق. وتوجه الكاظم بالشكر والتقدير لسعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث على تفضله برعاية الملتقى وحرصه على متابعة كافة أوجه التنظيم لضمان نجاح هذا الملتقى الذي نظّم لأبناء وبراعم العمل التطوعي في وطننا والهدف النبيل والمعنى السامي والنتائج المرجوة من هذا الملتقى. وأشار إلى أن متابعة سعادة الوزير لخطط وبرامج مركز قطر للعمل التطوعي خاصة فريق المتطوع الصغير يؤكد بعد نظر سعادته بمدى ما يمثله هذا الفريق من أمل مشرّف للعمل التطوعي لأنه يوسّع قاعدة المشاركين في هذا المجال الإنساني الحيوي العظيم ذي القيم النبيلة.

كما توجه بالشكر لمسؤولي فرق المتطوع الصغير تحت مسمياتها في الدول الشقيقة على جهودهم في استقطاب العديد من المتطوعين الصغار لهذا المجال الحيوي. كما أشار الكاظم، في كلمته، إلى تجربة مركز قطر للعمل التطوعي في تكوين فريق المتطوع الصغير، مؤكداً أن هذا الفريق استطاع بما قدمه من فعاليات وخدمات لمجتمعنا أن يترك في المجتمع وفي النفوس أثراً كبيراً وساعد متطوعيه الأوائل أن يجذبوا أعضاء كثيرين استطاعوا بذلك أن يكوّنوا قاعدة عريضة من المتطوعين النشطاء الأكفاء. » : وأوضح قائلا . لقد كانت الخطط التي وضعها المركز لهذا الفريق مصممة لكي تقدم لأعضاء الفريق كل المساعدة والعون، لقد زاروا المستشفيات وواسوا العجزة والمرضى وكبار السن في كل المناسبات، شاركوا في المهرجانات والأعياد القومية لم يتأخروا رغم صغر سنهم عن المساهمة في كافة الفعاليات وأضاف أن مركز قطر للعمل التطوعي بكل أعضائه وكوادره شارك في تنظيم هذا الملتقى ويعتبر ذلك كإعداد المتطوعين الصغار والجدد للمشاركة في تنظيم أية فعاليات يُكلفون بالعمل فيها. وأضاف أن المركز يقوم ومن خلال هذا الملتقى بإعداد وتأهيل جيل قطري يشارك في كأس العالم لكرة القدم 2022 هذا الحدث الرياضي الفريد الذي سعت دولة قطر لاستضافته كأول دولة عربية وشرق أوسطية وكان لنا هذا الشرف الحمد لله وتحققت بفضل الجهود العظيمة لسمو أميرنا الهمام وولي عهده الأمين، وعندما تكون القيادة على قدر المسؤولية فلا بد للشباب أن يقدّر ويعي بأن يبذل الغالي والنفيس والجهد والعرق لرفع الراية عالياً. وأوضح أنه سيتم خلال الملتقى تنظيم ورش عمل تدريبية تأهيلية وتثقيفية وترفيهية لترسيخ مفهوم العمل التطوعي؛ حيث نجح المركز في استقطاب قيادات تربوية مؤهلة لهذا العمل النبيل وتستطيع من خلال علمها أن تقدم كل أفكارها لتضمن نجاح هذا الملتقى وتضمن حسن نتائجه مستقبلاً. وتقدم الكاظم في ختام كلمته بخالص الشكر والتقدير للشركات الداعمة للملتقى والتي تساند المركز من أجل إنجاح فعالياته وهي (شركة توتال، أسباير كتارا للضيافة، نادي الجيش، سلسلة مطاعم أبل بيز، مناظرات قطر، شركة الأسمدة الكيماوية-قافكو)، شركة قطر للبتروكيماويات قابكو ) .

خبرات متبادلة

من جانبه، قال السيد هشام الريدة النائب الأول لرئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي رئيس مركز السودان للعمل التطوعي في الكلمة التي ألقاها نيابة عن الوفود العربية: إن الاتحاد العربي للعمل التطوعي أسهم في نشر ثقافة التطوع وأقام معسكرات الشباب للعمل التطوعي، بالبحرين والسودان ونظم المؤتمرات والملتقيات التطوعية وأنشأ المرصد العربي للعمل التطوعي باليمن الشقيق والذي يعد أكبر مرجع للتطوع في الوطن العربي. وأضاف أن الاتحاد ظل يحقق الإنجاز تلو الإنجاز والنجاح تلو النجاح وها هو الآن إكمالاً لمسيرته ينظم الملتقى العربي الثاني للمتطوع الصغير الذي يعكس اهتمام الاتحاد بالنشء والشباب لأنهم قادة المستقبل وركائز الأمة وعمادها. وقال: نحن اليوم نقف صفاً واحداً متحدين متاحبين وأيادينا بيضاء مع بعضنا البعض لنحمل راية العمل التطوعي لتخفق في سماء الدوحة دوحة الكرم التي وجدنا فيها منكم كل الكرم والتقدير ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله. ووجه التحية لكل قيادات العمل التطوعي العربي بالاتحاد العربي للعمل التطوعي والتحية لمركز قطر للعمل التطوعي الذي أسهم كثيراً في دعم مسيرة الاتحاد العربي، والتحية لكل أعضاء المركز ومتطوعيه وقائدة العمل التطوعي الشيخة الدكتورة منى بنت سحيم آل ثاني لدعمها اللامحدود للعمل التطوعي ومساهمتها الفعالة والمقدرة في إنجاح مسيرة هذا العمل، والسيد يوسف الكاظم فارس التطوع الذي لولا جهده وتفانيه وحرصه وسهره ما كان هذا الحصاد وهذا الجهد وهذا العمل الجبار.

كلمة المتطوعين

وفي كلمة المتطوعين التي ألقاها الطالب تميم خالد المنصوري من فريق المتطوع الصغير بدولة قطر، تقدم بخالص الشكر والتقدير إلى دولة قطر الحبيبة المستضيفة للملتقى وعلى رأسها حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وولي العهد الأمين سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني داعمي العمل التطوعي. وأعرب عن أمله بأن يستمر هذا العمل التطوعي إلى أن يصبح من أهم الأحداث العربية على مستوى العالم، موجهاً الشكر لسعادة الشيخة د.منى بنت سحيم آل ثاني رئيس مجلس إدارة مركز قطر للعمل التطوعي ورئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي والأستاذ يوسف الكاظم أمين السر العام لمركز قطر للعمل التطوعي الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي. وقال إن هذا الملتقى فرصة له وزملائه من الوفد القطري للاستفادة من خبرات خمس عشرة دولة عربية من خلال الاحتكاك المباشر بورش العمل والمناقشات التطوعية العربية والتي نعتبرها إضافة تضاف إلى معلوماتنا التطوعية. وأضاف أن الشيء الجميل بهذه المشاركة أن هناك دولا من المغرب العربي والمشرق العربي والخليج العربي، أي أنها من بيئات عربية مختلفة إلا أنها تجمعها لغة واحدة وهي لغة القرآن الكريم وأتمنى أن تعم الفائدة علينا جميعاً كمشاركين من ست عشرة دولة عربية وأن تستمر هذه العلاقة من خلال تكنولوجيا التواصل الاجتماعي الحديثة، وأتمنى أن نشارك في لقاءات أخرى تجمعنا على الحب والوفاء والتطوع العربي. وتم خلال الحفل تقديم عرض فيديو عن الملتقى ولوحة فنية لفريق المتطوع الصغير بالإضافة إلى العرض العسكري وهو لوحة فنية لفريق المتطوع الصغير وفقرة للفتيات وفقرة تراثية قطرية بالإضافة إلى العرضة القطرية .

© 2017 VOLOBS.ORG. All Rights Reserved.Development by TechPio

Search