أنت هنا: الرئيسيةالإعــلام والـتوعيـةأنشطة تـوعــويةمركز قطر للعمل التطوعي يحتفل باليوم العالمي للتطوع 2013

مركز قطر للعمل التطوعي يحتفل باليوم العالمي للتطوع 2013

 

الدوحة- الراية 

 

احتفل مركز قطر للعمل التطوعي باليوم العالمي للتطوع 2013، بحضور سعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث والسيد عبد الرزاق بن عبد الله الكواري مدير إدارة المراكز الشبابية بالوزارة وحشد كبير من الضيوف ومنتسبي مركز قطر للعمل التطوعي.

وأكّد السيد يوسف علي الكاظم أمين السر العام لمركز قطر للعمل التطوعي، الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي أن أبناء قطر استطاعوا من خلال جهودهم المميزة في أن ينقلوا هذا التميز خارج الحدود وأصبح مركز قطر للعمل التطوعي في طليعة المؤسسات التطوعية على المستوى الخليجي والعربي والدولي.

وقال مخاطبًا المتطوعين في كلمته بمناسبة الاحتفال: لم يكن هذا التصنيف نابعًا من دعاية جوفاء ولكنه كان واقعًا من أصوات مسيرتكم المظفرة منذ أن بدأتم مسيرتكم في عالم التطوع وأصبح الجميع ينتظر ويترقب خطواتكم ويتساءل ماذا عند مركز قطر للعمل التطوعي ؟

وأضاف: نحتفل معًا باليوم العالمي للتطوع في سنته الحادية عشرة وأشكر الله أن منحني العمر لأقف أمام كوكبة رائعة من المتطوعين والمتطوعات لكل منهم قيمة وقامة أقف أمام من صنعوا على أرض هذه الدولة المباركة بفضل الله معجزة تفتخر بها كل دولة وأمة على وجه الأرض، إنهم أنتم يا متطوعي مركز قطر للعمل التطوعي.

وتابع: إن وقوفي اليوم أسعدُ معكم في لحظة من لحظات الفخر لأحصد معكم جهود أحد عشر عامًا من العمل التطوعي الخلّاق، أقف أمام قلوب اقتحمت ميدان التطوع بلا خوف، أرواح حانية على من لا يملك الجهد والمال، أقف معكم وكُلي شموخ مفتخرًا بأيدٍ بدأت البناء بأيدٍ لا ترتعش ورفعت البناء حجرًا حجرًا حتى صار معلمًا.

ويتساءل البعض ثانية ماذا عند مركز قطر للعمل التطوعي؟ ويكون الجواب عمل وخُطط وابتكار يبهر الناظرين ويسعد المتابعين وتكون أعمالكم دليلاً مضيئًا في هذا المشوار الطويل الذي لا نهاية له، لأن أعمالكم خير والخير أبدًا لا ينتهي ورجال قطر عزيمتهم لا تلين وجهودهم مستمرة وأياديهم البيضاء لا تمنّ على أحد بما تقدمه لذا كان هذا عنوانكم وكانت هذه ريادتكم.

وقال: لم تستطع الشمس أو غيوم الدنيا، أن تحجب عن الناظرين والمتابعين حُسن أعمالكم وجليل قيادتكم لذا فإن مركز قطر للعمل التطوعي قد أصبح شريكًا أساسيًا في تقييم أداء الجهات والمؤسسات العاملة في مجال العمل التطوعي على المستوى العربي والعالمي من خلال تعاونه والاستفادة من تجاربه مع برنامج متطوعي الأمم المتحدة UNV وبالنظر إلى ذلك فإن هذا شرف يسعى إليه الكثيرون ولكننا بحمد الله وتوفيقه وبجليل أعمالكم وسمعتكم الكبيرة التي تخطت الآفاق كانت الأمم المتحدة هي التي اختارت مركزكم في عضويتها لعلمها ويقينها بأن الأعمال والتجارب التي قام بها المركز وقياداته الرشيدة تؤهله أن يكون عضوًا فاعلاً في هذا المجال من خلال سمعته التي سبقته وخبرته التي اكتسبها..

وتابع: كما أن مركز قطر للعمل التطوعي قد أختير كمُحكِم معتمد على المستوى العربي والعالمي للمشاريع التطوعية للأفراد والمؤسسات ويختار أنسب المشاريع التطوعية التي تساهم في دعم مسيرة العمل التطوعي وتقويته وأن هذه المشاريع تقدم أعمالاً تطوعية تساعد في تقديم أفضل الخدمات وهذا الاختيار نابع من قوة وسمعة قطر في هذا المجال وأن تُختار دولة قطر ممثلة في مركز قطر للعمل التطوعي على مستوى العالم كل هذا كنتم أنتم الدليل والمرشد له.

 

وأضاف: إن ما أحدثكم به كلماتُ حق وهي فخر لي أن يكون عاملاً مساعدًا في إنجاز أعمالكم وتجاربكم وأكون عنصرًا صغيرًا في نجاحها لأن جهد فرد لا يُقارن بجهد أفراد نذروا حياتهم وجهودهم ووقتهم ومالهم للخير وحب الحياة وإسعاد الغير، لذا فمن دواعي سروري أن أحدثكم بأن كل تجاربكم في مركز قطر يتم تنفيذها في العديد من الدول العربية والعالمية، فشكرًا لكم أنكم حافظتم على العهد والوعد ورفعتم راية بلدكم عرفانًا بالجميل ولا تتخيلوا مدى فخري واعتزازي بكم عندما يتم دعوة قيادات المركز في محافل عربية ودولية لعرض تجاربهم وتقديم ما لديهم لصقل مواهب العاملين في مجال العمل التطوعي في كافة محاوره.. وحتى يستطيع الوافدون الجدد أن تكون أمامهم رؤية واضحة ومستقبل مُمهد في العمل التطوعي ولم يأتِ هذا من فراغ ولكن جهودكم هي التي مهدت الطريق لنا ولهم.

وقال: إن متطوعي قطر أعطوا المثل المشرّف والصورة الرائعة لأبناء قطر وأثبتوا أنهم الأبناء المخلصين لأميرنا المفدى سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله وأنهم استطاعوا التقدم والرقي من خلال اهتمامه المباشر بالعمل التطوعي ودعمه اللامحدود لهم الذي سيذكره التاريخ دائمًا بأنه الرجل الكريم يقف مع كل البشر وبدون تفرقة ويقدم لهم العون ويلملم الجراح لكل المنكوبين والمحتاجين في أصقاع المعمورة قبل أن تصدر أي استغاثات دولية حتى باتت قطر بفضل الله وجهود سموه المخلصة هي الملاذ الآمن لكل البشر، فشكرًا حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.

 

وتابع: إنني من هنا أعلن أن متطوعي قطر مازالوا على العهد والوعد بأنهم ماضون في مشوارهم الطويل لينحتوا في الصخر تاريخًا مضيئًا لتفتخر بهم دولتهم وسيكونون قدوة ومثلاً حيًا دائمًا وستبقى الراية مرفوعة وسيبقى الصوت مسموعًا وستبقى قطر بقائدها وأبنائها ورجالها مثالاً وعزًا وكرامةً أبد الدهر، كما أنني وبكل الصوت القوي وبكل الفخر والعزة أتقدم لجميع المؤسسات والأفراد بالشكر الجزيل والامتنان الوافرعلى كل ما قدموه من إمكانات ساعدت على دعم مسيرتنا، كما أنني وبكل الامتنان الوافر أتقدم لوزارتنا الموقرة مُتمثلة في سعادة الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري وزير الثقافة والفنون والتراث والسيد عبد الرزاق بن عبد الله الكواري مدير إدارة المراكز الشبابية والسيد عبد الرحمن بن محمد الهاجري مدير إدارة الأنشطة والفعاليات بالشكر الجزيل على كل ما قدموه للمركز والعاملين فيه من دعم لا محدود ماديًا أو كان معنويًا.

وفي نهاية الحفل تمّ تكريم الشركات والمؤسسات الداعمة لمسيرة العمل التطوعي ووسائل الإعلام.

التسجيل كمتطوع
 
تسجيل دخول المتطوعين

فيلم قصير حول التطوع

« June 2017 »
Mon Tue Wed Thu Fri Sat Sun
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30